منتديــ ANIME WORLDS ـات‎
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة/ يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الإنضمام الى اسرة المنتدى حياك الله و سنتشرف و نفرح بتسجيلك معنا و الإقامة معنا آملينا من الله تعالى أن تفيدو وتستفيدو معنا
[/right]
تقبلوا تحيات إخوانكم في إدارة منتديــ ANIME WORLD ـات‎
[right][color=green]دمتم في رعاية الله
شكراً

منتديــ ANIME WORLDS ـات‎

كل ما يتعلق بــ جديد الأنمي و الأفلام و البرامج و غيرها الكثير الكثير
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
مرحباً بكم زوارنا وأعضاءنا الكرام في منتديـ AnimE WorldS ـات           
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 254 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو alaa elmslati فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 477 مساهمة في هذا المنتدى في 301 موضوع
تصويت
متى كان أول ظهور للسيد جيرايا في مسلسل ناروتو؟
 52
 63
 48
 32
استعرض النتائج
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 17 بتاريخ الإثنين 22 يوليو - 22:42:51

شاطر | 
 

 *** حب الحبيب *** هل نحبه كما احبوه....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Heero yuy0
الإدارة
الإدارة
avatar

القسم المفضل : الأنمي
الأنمي المفضل : Conan & Naruto
ذكر عدد المشاركات : 284
تاريخ التسجيل : 16/06/2009
العمر : 28
الموقع : الادارة

مُساهمةموضوع: *** حب الحبيب *** هل نحبه كما احبوه....   الثلاثاء 18 مايو - 22:50:31




* بسم الله الرحمن الرحيم *
^-^ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ^-^
كيف الحال يا أعضاء Anime WorldS وساكنين هذا القسم النوراني* قسم نور وهداية *
جعل الله أيامكم نور وهداية وعلم ومعرفه
إخواني أخواتي أحبكم في الله
وأحب أن اكتب مواضيعي في هذا القسم الجميل



إخواني لا شك إذا سؤلنا هل نحب النبي صلى الله عليه وسلم ؟
طبعاً الجواب نعم أكيد والله إننا نحب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
فلو سألنا المجتمع المسلم لوجدنا النتيجة قد تزيد عن 99,9% من الذين يحبون
الرسول صلى الله عليه وسلم !
ولكن لماذا هكذا حالنا , فلو نظرنا إلى الجيل الأول جيل الصحابة وكانوا قله
كيف أقاموا الأرض وقعدوها , وقاموا بتغيير العالم بحبهم لنبيهم .
والفرق الجلي الواضح وضوح الشمس هو أنهم كانوا يطبقون هذا الحب
في دنياهم وفي حياتهم اليومية , فما هي محبة النبي ، وكيفية حبه ،
وما أثر محبته في حياتنا اليومية .
وسنتطرق إلى صورة من محبة الصحابة لحبيبهم محمد صلى الله عليه وسلم .



فقد روى البخاري ومسلم عن أنس: أن رجلاً سأل النبي: متى الساعة؟
قال: ((وما أعددت لها)) قال: ما أعددت لها من كثير صلاة ولا صوم، ولكني أحب الله ورسوله
قال: ((أنت مع من أحببت)).
* فما هي محبة النبي *
المحبة :
لغة: تطلق على حفظ المودة.
اصطلاحاً: هي رمز لتعلق القلوب وميلها إلى ما ترضاه.
أو: ميل القلب فطرة وإدراكا ومعرفة لما يوافقه ويستحسنه.
لذا معنى محبة الرسول
أن يميل قلب المسلم إلى رسول الله ميلاً يتجلى فيه إيثاره على كل محبوب لأسباب
موجبة لمحبته عقلاً وشرعاً.



والآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة نذكر منها :
قال تعالى: { قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال
اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله
وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره
} .
وروى البخاري ومسلم عن أنس: ((ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان:
أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما..
)).
وفي حديث البخاري عن أبي هريرة مرفوعاً: ((فوالذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى
أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين
)).
وروى البخاري عن عبد الله بن هشام: كنا مع النبي وهو آخذ بيده عمر فقال عمر:
يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي فقال:
((لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، قال عمر:
فإنه الآن، لأنت أحب إلي من نفسي، فقال: الآن يا عمر)).


لماذا نحب الرسول صلى الله عليه و سلم؟
ففي الحديث الأخير رأى عمر رضي الله عنه انه هو أحوج إلى محبة النبي
لان محبة النبي تنجيه من النار , فالإيمان مقترن بحب النبي صلى الله عليه وسلم .



ونذكر أسباب حب النبي على شكل نقاط :
1-أن
حبه تابع لحب الله عز وجل .
2-أن
الله تعالى اختاره وأحبه:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((
إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم،
واصطفاني من بني هاشم
)). روى مسلم عن واثلة بن الأسقع .
وقال صلى الله عليه وسلم : ((إذ
أن الله إذا أحب عبداً نادى جبريل أني أحب فلاناً فأحبه)). وروى البخاري عن أبي هريرة .
3-
رأفته ورحمته وحبه الشديد لأمته وحرصه على هدايتها :
قال تعالى : {
لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم } .
وروى مسلم عن ابن عمرو: أن رسول الله تلا هذه الآية: {
رب إنهن أضللن كثيراً من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم } .
و {
إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } .
فرفع يديه وقال: ((
اللهم أمتي أمتي وبكى، فقال الله يا جبريل:
اذهب إلى محمد وربك أعلم فسله فأتاه جبريل فسأله، فأخبره بما قال: وهو أعلم،
فقال الله يا جبريل:
اذهب إلى محمد فقل له: إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك)).
وروى البخاري عن أبي هريرة: ((
لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة،
فهي شاملة إن شاء الله من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئاً
)).
4-
ذو أخلاق عالية :
قال تعالى {
وإنك لعلى خلق عظيم } .
5-
كمال نصحه للأمة :
حيث يقول الله تعالى : {
كما أرسلنا فيكم رسولاً منكم
يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون
} ...



فيجب علينا إخواني أن نحب نبينا ولكن
كيف نحب النبي صلى الله عليه وسلم ؟
وسوف نلخصها على شكل نقاط أيضا:
1-
طاعته :
طاعة الرسول وهو الأخذ بما جاء به
والانتهاء عن ما نهى عنه صلى الله عليه وسلم
قال تعالى : {
قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } .
2-
تعظيم النبي وتوقيره:
وهنا يجب أن نفرق بين التعظيم المشروع والممنوع
المشروع: اللائق به ، وأساسه الإتباع والاقتداء.
الممنوع: تعظيمه بما لا يليق به ورفعه فوق مرتبته ، إذ يجب أن يكون التعظيم في حدود المعقول .
روى أحمد عن أنس: أن رجلاً قال: يا محمد، يا سيدنا، وابن سيدنا، وخيرنا وابن
خيرنا فقال: ((
عليكم بقولكم ولا يستهوينكم الشيطان،
أنا محمد بن عبد الله، عبد الله ورسوله، والله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل
)).
وروى البخاري عن ابن عمر قال : قال صلى الله عليه وسلم :
((
لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم، فإنما أنا عبد
فقولوا: عبد الله ورسوله
)).
3-
تذكره وتمني رؤيته:
قال صلى الله عليه وسلم: ((
من أشد أمتي لي حباً ناس يكونون بعدي
يود أحدهم لو رآني بأهله وماله
)). وروى مسلم عن أبي هريرة .
وهذا بلال وهو يحتضر نادته امرأته: وا ويلاه وهو يقول: وا فرحاه!! غدا نلقى
الأحبة ، محمداً وصحبه .
كان محمد بن المنكدر إذا ذكره
بكى حتى يرحمه الجالسون.
وكان ابن مهدي إذا قرأ حديث للنبي أمر الحاضرين بالسكوت {
يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن
تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون
} .
4-
محبة قرابته وآل بيته وأزواجه:
وروى مسلم عن زيد بن أرقم أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قال : ((
ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين:
أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله، ثم قال: وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي
)).
5-
محبة سنته والداعين إليها .
6-
الصلاة عليه :
إخواني وهذه من أهم النقاط لأنه في البداية هو أمر رباني حيث يقول الله تعالى :
{
إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين اّمنوا
صلوا عليه وسلموا تسليما
} .
ويقول صلى الله عليه وسلم : (
من صلى علي صلاتاً صلى الله عليه بها عشرا)
7-
الدعاء بعد الأذان :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (
من قال حين يسمع النداء " اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة
وابعثه المقام المحمود الذي وعدته " وجبت له شفاعتي يوم القيامة
) .




فإليكم إخواني بعض الصور والمواقف لبعض الصحابة
لرؤية مدا حبهم له صلى الله عليه وسلم :



الموقف الأول : موقف أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) :
ففي الهجرة ، عندما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم مع
أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) حيث ضربَ أبو بكر (رضي الله عنه ) المثل في الإيثار
والتضحية، إذ دخل الغار قبل صاحبه، فكسحه، وهيئه، وسد أحجاره، ليأمنْ عقاربه
وحيَاته ، وكان يقطع من ردائه ليسد هذه الثقوب، وقد أوشك الرداء على النفاد، فقد قطَّــعه
فداءَ رسولِ الله – صلى الله عليه وسلم – قطعةً قطعة،
ورقعةً رقعة، وبقي ثقبان؛ فألقمهما
رجليه، وما هذا عن حمق، بل عن حق، وعن حب وصدق، بل لا يبالي بشيء مادام يكلأ
خيرَ البرية. ويُلدغ الصدّيق، فيَحبسَ أنفاسه فورًا، حتى لا يزعج صاحبه، ويقطع عليه نومته،
بيد أن الدمعة أبت إلا أن تخترق الجفنين المطبقين، كما ينفجر الينبوع في الصخرة،
وسالت العَبرة، من أصل قلب عظيم يتلوى ألمًا، وهي، أي الدمعة، لما خرجت كأنما فرحت،
لا لفرحة الخروج، إنما لأنها علمت أن مستقرها فوق أطهر وجه، وجه رسول الله
( صلى الله عليه وسلم )، فكانت تلك الدمعة، وصلةُ التنبيه بين قلبين كريمين،
فاستيقظ صاحب القلب الرحيم، وإذا به يبادله رقة برقة، ولهفة بلهفة، وقَطرة بقطرة،
ولكنَّ الأخيرة كانت من ريقه (صلى الله عليه وسلم)، لتنزلَ على ساقِ أبي بكر فتبرأ بإذن الله.
فصَدق الله: " ثَانِيَ اثْنَيْنِ " .



الموقف الثاني : موقف علي (رضي الله عنه) :
وموقفه أيضاً في الهجرة عندما نام علي (رضي الله عنه) مكان الرسول (صلى الله عليه وسلم)،
ولم يبالي إن مات مكان النبي (صلى الله عليه وسلم) ، وهو يعلم أن المشركين
في الخارج يريدون قتل النبي ، ولكن انظر إلى الفداء والمحبة .



الموقف الثالث : سعد بن الربيع الأنصاري (رضي الله عنه) :
وهذا سعد بن الربيع الأنصاري ، يقول النبي لـزيد بن ثابت : (يا زيد ! ابحث عن سعد بن الربيع
بين القتلى في أحد
) يقول النبي لـزيد: (فإن أدركته فأقرئه مني السلام، وقل له:
يقول لك رسول الله : كيف تجدك؟
) أي: كيف حالك؟ وانطلق زيد بن ثابت ليبحث عن
سعد بن الربيع الأنصاري فوجده في آخر رمق من الحياة، فقال له: يا سعد !
رسول الله يقرئك السلام، ويقول لك: كيف تجدك؟ فقال سعد بن الربيع لـزيد بن ثابت :
وعلى رسول الله وعليك السلام، وقل له: إني والله لأجد ريح الجنة، ثم التفت سعد
وهو يحتضر إلى زيد بن ثابت ، وقال: يا زيد بلغ قومي من الأنصار السلام، وقل لهم:
لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى رسول الله مكروه وفيكم عين تطرف!
يا إخواني!؟ الرجل يفكر في رسول الله في آخر لحظات عمره:
لا عذر لكم عند الله إن خلص إلى رسول الله مكروه وفيكم عين تطرف!



الموقف الرابع : حبيب بن زيد (رضي الله عنه) :
عندما خرج مسيلمة الكذاب باليمامة ، وادعى النبوة واخذ يضل الناس ، قام الرسول
(صلى الله عليه وسلم) وبعث إليه رسالة بيد الصحابي الجليل حبيب بن زيد (رضي الله عنه) ،
وعندما وصل الصحابي وسلَم الكتاب إلى عدو الله مسيلمة الكذاب ما زاده
إلا غروراً وظلالاً ، فقام بحبس رسول يحمل رسالة مكتوبة.. وهكذا لم يكن معه من المروءة
ولا من العروبة والرجولة ما يردّه عن سفك دمه والذي كانت العرب تحترمه وتقدّسه..!!
جمع الكذاب مسيلمة قومه، وناداهم إلى يوم من أيامه المشهودة..
وجيء بمبعوث رسول الله صلى الله عليه وسلم، حبيب بن زيد، يحمل آثار تعذيب شديد
أنزله به المجرمون ،
مؤملين أن يسلبوا شجاعة روحه،
فيبدو إمام الجميع متخاذلا مستسلما، مسارعا إلى الإيمان بمسيلمة حين يسأله أمام الناس..
المخدوعين به.. لكي يصدقه الناس .
قال مسيلمة لـ حبيب:
أتشهد أن محمدا رسول الله..؟
وقال حبيب :
نعم أشهد أن محمدا رسول الله.
وتشهد أني رسول الله..؟؟
وأجاب حبيب في سخرية قاتلة:
ها إني لا أسمع شيئا..!!
وتحوّلت لون وجه مسيلمة إلى سواد حاقد مخبول..
فلقد فشلت خطته .. فاستدعى جلاده وأمره بقطع قطعه صغيره من جسد
الصحابي الجليل حبيب .
فسأله مره أخرى تشهد أني رسول الله..؟؟
وأجاب حبيب في سخرية :
ها إني لا أسمع شيئا..!!
فأمر جلاده مره أخرى بقطع قطعه صغيره من جسد
وحبيب صابر محتسب إلى الله .
وهكذا راح يقطع جسده قطعة قطعة، وبضعة بضعة، وعضوا عضوا..
والبطل صابر ويقول :
* لا اله إلا الله محمد رسول الله*..
حتى سقط شهيداً .



الموقف الخامس : خبيب بن عدي (رضي الله عنه) :
أخذ المشركون الصحابي خبيب بن عدي (رضي الله عنه) أسيرا معهم إلى مكة ليقتلوه
أمام أهل مكة ، وهو كان أخر العشر الذين غدروا بهم .
وعندما اخذ الكفار سيدنا خبيب ليقتلوه فخرجت قريش كلها عن بكرة أبيها لترى مقتل خبيب
فأخذوه وصلبوه على جذع نخلة و أمر أبو سفيان الرماة أن يضربوه بدون أن يقتلوه
فانطلقت السهام من كل صوب تجاه خبيب ثم أوقفهم أبو سفيان وذهب إليه قائلاً يا
خبيب استحلفك بالله أتحب أن تكون في بيتك آمنا ويكون محمد مكانك فتخيلوا أحبابي
ماذا قال خبيب قال رضي الله عنه و أرضاه والله ما أحب أن أكون في بيتي آمنا
ويشاك رسول الله صلى الله عليه وسلم بشوكة في يده ،
فأحب أن يكون مكاني ،
يـــــــــــــــاه كل هذا الحب لرسول لله صلى الله عليه وسلم فقال أبو سفيان
وهو يضرب كف بكف ما رأيت أحد يحب أحد كحب أصحاب محمد لمحمد صلى الله
على محمد صلى الله عليه وسلم
ثم قال تمن شيئا يا خبيب قال أتمنى أن أصلى
ركعتين فصلاهم ثم نظر إليهم ودعا الله قائلا . اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا
ولا تبقي منهم أحدا. فجثوا إلى الأرض خوفاً من أن تصيبهم دعوته . فقتلوه رضي الله عنه
و أرضاه تخيلوا بعد20سنه من وفاته وفى عهد عمر بن الخطاب كان يوجد صحابي اسمه
سعيد بن عامر كان والى الكوفة فجاء أهل الكوفة ليشتكوا إلى أمير المؤمنين عمر قائلين
إن هذا الوالي به مرض الصرع يكون جالسا فيرتعش ويرتجف ثم يسقط على الأرض
فناداه عمر سائلا إياه ماذا يصيبك يا سعيد فقال يا أمير المؤمنين لقد كنت واقفا يوم
دعوة خبيب فأصابتني هذه الدعوة

انظروا أخواني مدى صدق حب خبيب لرسول الله صلى الله عليه وسلم وشجاعته رضي الله عنه وأرضاه.



الموقف السادس : الغلامين :
إخواني حتى الصبيان، حتى الغلمان ضحوا لله ولدين الله عز وجل ومن اجل رسوله!
ومن أروع وأعجب القصص التي قرأت في حب النبي صلى الله عليه وسلم
ما رواه البخاري و مسلم من حديث عبد الرحمن بن عوف : قال عبد الرحمن بن عوف :
بينما أنا واقف في الصف يوم بدر إذ التفت عن يميني وعن شمالي فرأيت غلامين من الأنصار،
يقول: فلم آمن بمكانهما. خاف الرجل لوجود هذين الغلامين الصغيرين، يقول عبد الرحمن :
فغمزني أحدهما سراً من صاحبه وقال لي: يا عم! هل تعرف أبا جهل؟ فقال له عبد الرحمن :
نعم، وماذا تصنع بـأبي جهل يا ابن أخي! فقال له: لقد سمعت أنه يسب رسول الله ،
ولقد عاهدت الله إن رأيته أن أقتله أو أموت دونه، يقول عبد الرحمن بن عوف : فتعجبت لذلك!
يقول: فغمزني الغلام الآخر وقال لي سراً من صاحبه: يا عم! هل تعرف أبا جهل ؟ فقلت:
نعم يا ابن أخي، وماذا تصنع بـأبي جهل ! فقال: لقد سمعت أنه يسب رسول الله ،
ولقد عاهدت الله جل وعلا إن رأيته أن أقتله أو أموت دونه، يقول: فتعجبت!
والله ما يسرني أني بين رجلين مكانهما، يقول: فنظرت في القوم فرأيت أبا جهل يجول في الناس،
فقلت لهما: انظرا هل تريان هذا، قالا: نعم، قال: هذا صاحبكما الذي تسألان عنه! يقول:
فانقضا عليه مثل الصقرين فقتلاه! وجرى كل منهما إلى النبي يقول: يا رسول الله قتلته،
والآخر يقول: بل أنا الذي قتلت أبا جهل ، فقال النبي لهما: (هل مسحتما سيفيكما؟ قالا: لا،
قال النبي : أعطني سيفك، وقال للآخر: أعطني سيفك، ونظر النبي إلى السيفين
فوجد دم أبي جهل على السيفين، فالتفت إليهما وقال: كلاكما قتله) والبطلان هما
معاذ بن عمرو بن الجموح ولد ذلكم الرجل الأعرج، ومعاذ بن عفراء .



حتى النساء أيتها الأخوات الفاضلات، نريد الآن من النساء التضحية للدين ومحبة لله عز وجل
ومحبة رسوله ، فلقد ضحين كثير من النسوة فهذه خديجة ، وهذه سمية أم عمار،
وهذه أم عمارة ، وهذه أسماء، كلهن وغيرهن الكثير الكثير ...
إخواني محبة الرسول تطبيق وإتباع وان شاء الله في امتنا الخير الكثير .



اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه

اللهم اجعل حبك وحب نبيك أحب إلينا مما سواهما
***اللهم آمين***
واعذروني على الإطالة..
أخوكم Marton

_________________
<P><IMG src="http://i36.servimg.com/u/f36/13/76/30/86/82697910.jpg"></P>
<P> </P>
<P>ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ</P>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime-worlds.own0.com
 
*** حب الحبيب *** هل نحبه كما احبوه....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــ ANIME WORLDS ـات‎ :: [المنديات العامة] :: منتدى نور و هداية-
انتقل الى: